الثلاثاء، 9 أغسطس، 2011

الحب الأول - الحلقة الثانية




مساء الخير ...جميعاً ...

بعد أن تكلمنا عن الحب الأول  الكــــــامل من الله للبشر

اليوم نتكلم عن أول ﴿حب بشري حصل في بداية الخلق

بينما كان أدم  u في  الجنة بين الأشـــجار والأنهار  أرسل

الله عليه النعاس كما تقول أكثر الروايات فنام قليلاً  وفي

نومه يأمر الله أقرب ضلع للقلب  أن تخرج منه ملكة من

البشر هي حواء عليها السلام  .



خلقت من ضلع أعوج ولكن أعوجاج ذلك الضلع هو مايحمي

القلب  وهو أخطر ضلع في قلب  أدم  uولأن ذلك الضلع مميز

ولدت حواء مميزة  من عند الله Y فهي خلقت  في الجنة  وهي

المخلوقة الوحيدة التي تحت قدمها الجنة  وحينما أوصى

الرسول  r الناس بالصحبة أوصى بالأم ثم الأم ثم الأم وهي

من ستلد الأنبياء وفي الجنة هي أعلى منزلة من الحور العين

وطبيعة خلقها أن تكون ملكة الكون بعد الرجل وأن

تحوي صفات عجيبة في ذاتها عادة  حينما يكون الفرع

متجزىء من الأصل يحمل صفات أقل ولكن حواء عليها

السلام حملت ميزة العاطفة والحنان وخلقت قوية جداً

لدرجة أنها منذ رؤية أدم  u وهي تحن عليه وتحبه

تفاجئه بلطفها وحسن خلقها وأدبها وأستغرب أدم  u

من حسن جمالها وأحس أن الكون أضحى أجمل بكثير

فـ كأنما الله Y يعزز قوة أدم  u بقوة أنثوية تدعمه

وتقف معه وتؤنس وحدته .



لم تخلق من رأسه كي تتكبر عليه ولامن أرجله حتى

يتكبر عليها لقد خلقت من أقرب ضلع للقلب  وكانت

الأجمل كيف لا ..وكل الكون أستبشر  بها وعلم أنه

ستكون هذه الأنثى من ملكات الجنة حتى أن جمالها

ينتمي للجنة وألوانها ومحمية من الله بقوة جعلها حنان

لها .. ولله أحوال قوية وعظيمة مع النساء التقيات والأمهات.




فهاهي في قصة موسى   uأمه تكاد أن يتوقف قلبها

حينما أمرها الله Y بأن تقذفه في اليم فيخبرها أنه سيعودلها

وهاهي أسيا التي تعمل عند فرعون يلقون أبنائها في الزيت

الحار واحد تلو الأخر فتقول ربي أبني لي عندك بيت بالجنة

فيبنى قصر لها ويعذب فرعون كل يوم ويأتي يوم القيامة

من أئمة الكفر ويتبعه الناس إلى الجحيم .



وهاهي مريم عليها السلام  تحمل عيسى  uفيلقون

الناس أقلامهم وفي مجلس رجولي كبير ويعايرونها

ويقولون لها أنه أخت هارون كيف تكون بغياً

فينزل الله عزوجل معجزة يصدح لها الكون بكلام

طفل في المهد ليقدس الله أسمها في التاريخ  كله .

وهاهي هاجر يختبرها الله عزوجل وتناقش إبراهيم

حينما تركها بواد غير ذي زرع  وهو يودعها وأبنها

وتقول له: أالله أمرك بهذا ؟ فيقول نعم فتقول : أذن لن يضيعنا

فتتفجر تحت أرجلها ماء زمزم الذي يسقي الحجيج

وتكون خطواتها رمزاً وشعيرة تمارس بكل حج

وهي تنتظر الناس بين الصفا والمروة  ويكون بعد خوفها

مكان اّمن إلى يوم القيامة ويبشر الرسول صلى الله عليه

وسلم من ربى البنات ومن كفل الأرملة والمسكين بالجنة  .




قد يستغرب الرجل حينما يسمع تلك المميزات للأنثى وحواء

عليها السلام ...ماهذا لم يبقى لحواء وجيلها إلا أن تموت وتدخل

الجنة بكل تلك المميزات ...

ولكن صبراً أخي الرجل ..لم تعطى تلك المميزات سوى لمن تكون

بمثل حواء عليها السلام والباقي أكد الرسول صلى الله عليه وسلم

أن النساء أكثر أهل النار  لأنه سيظهر جيل من النساء يرى الإسلام

والدين حاجز ضيق فيؤمنون  وبداخلهم كره للتعاليم التي تأمر

بالحجاب وبعضهم سوف يسترجل ويدخل باللعنة وبعضهن

يغضبن الرجل على أمه وبعضهن  يعيشن على شذوذ وحب

الجنس الواحد من البنات وبعضهن سيوجهن كره للرجل والأخ

والأب ويميلات عن الفطرة التي خلق الله بها حواء  عليها السلام

 وربما تكون  صفاتها متعاكسة والكثير والكثير  من التحديات

 والفتن  سيكون أختبار كبير لبنات حواء  عليها السلام كي

تبقى نظيفة العقل والأخلاق ولها حياة كريمة .



وفي الحياة الله عزوجل  أمرهن بالحجاب وان يقرن في البيوت

ويتركن تبرج الجاهلية ..لذلك فأن الأنثى الطائعة العابدة

ستجد الحياة طيبة  لها لأنها تريد أن تكون ملكة في الجنة

وأما الكثيرات سيضربن بتعاليم الدين عرض الحائط لتجري

وراء حرية زائفة وأغراء في اللبس  ,وهجوم على العقائد وتتحول

لـ سلعة كما في الغرب  فتتحول مميزات حواء عليها السلام

لها إلا وابل وباب مفتوح ممهداً إلى النار  , لأن من وضع الأوامر

في الدين ليس الرجل ..بل الله عزوجل ..وبعضهن يعاندن

الله  بالغيرة والحسد وضرب الرجال بعضهم ببعض .



ومن المميزات أيضاً أن الأنثى تعيش أكثر من الرجل غالباً

بسبب حروب الرجال وطبيعتهم ورغم أن الأنثى شاركت

في بعض الحروب في الجيل الأول إلا أن اللهY يعلم برغبتها

في عز  الدين ويقدر لها حتى أمنياتها .

وعادة يكون الدين والأخلاق في قلب الأنثى بفطرتها

وجزء من أجزاء أخذتها من حواء عليها السلام حينما

أخبرها أدم  uعن الكون وعن الله Y ولكن حذر

الرجل الذي يعيش معها أنها خلقت من ضلع أعوج

ربما يميزها كثيراً ولكن يحتاج ذلك الضلع أن نتفهمه

ونقدره وأن يبحث عن تلك الأنثى التي لايزال الجمال

والدين والطيبة بها كي تنجب له خير ذرية .



وخص الله  Yأيضاً بنات حواء عليها السلام بميزة

متفردة لكي يجعلها تعيش بكبرياء  يناسبها ويكون

رضى لها  كما أن حواء عليها السلام حنونة بطبعها

ومتحببه لرجلها  في أصلها وضع الله سحر من جمال الجنة

فيها وهي الميل لها والفتنة بها  للرجل  بمعنى أن الرجل

يرى في أعينها وشعرها وحتى صوتها جمال ولو حصل

الرجل على كل ملكوت الدنيا لن يرتاح حتى يجد

أنثى يهيم بها ويدللها  تلك الفتنة من السحر جعلت

الرجل يصل بسرعة لعشقها والإنسجام معها .



ولولا السحر والفتنة والأعجاب والحب لما تزوج من البشر

إلا أضعف القوم  وتلك الفتنة قد تجعله يصادقها

ويفهمها  والمحظوظ من الرجال من يجعل تلك الأنثى

المنحدرة من الجنة تحبه  بقلبها وليس شكلها فقط وجسدها.



حظى الله كل أنثى بذلك السحر والذكية من تجعل

زوجها وشريكها من يظل دائماً مفتون بها .



وليس كل الأناث بمثل حواء عليها السلام  فـ بعضهن

تحمل المحبة والطيبة كـ ريحانة في الدنيا وبعضهن

فتنهن الله فلايوجد في قلبها سوى العنف والغيرة

والحسد  وتكره حتى

الحب من الله وتعيش على  أفكارها ويستدرجها

الشيطان لعنه الله حتى تجني على نفسها بـ نفسها .



تمام كـ مثل أبناء أدم u في مقاومة التحديات

وحتى الرجال سيصيب نصيب منهم النار من منافقون

وقاتلون الشعوب والأنبياء بل بعض الرجال ستسعر

بهم النار ويصلون للدرك الأسفل بل أن هنالك رجال

لن يكلمهم الله عزوجل   ولا أحد يعلم من في الجنة

ومن في النار .



نعود لملكتنا وسيدتنا حواء عليها السلام  خلق بها الحب

فـ أحبت أدم u وجعلت الجنة مملكتها كانت سعيدة

جداً وقلبها يعشق أدم u بدون شروط وأدم u يبادلها

كل حب هنا فقط تكامل الحب البشري بين أعظم

مخلوقين  جنة طيبة ورب غفور وهكذا أحتفلت

الجنة بهما أنهما أحباء الله وسكان الجنة الأصليين .



بأبي أنتم  وأمي...... ياأدم وياحواء عليكما السلام

لازالنا  مثلكما  نتمنى ونحن لرياح الجنة التي طابت

بكما أنها الجنة ...أنها الوطن ..لنا ..وبيتنا الأول

أنتهت هذه الحلقة أحبتي ولنا لقاء بإذن الله ...

في الحلقة القادمة .


18 التعليقات:

كريمة سندي يقول...

مسائك معطر بعطر الياسمين د.ريان

الحب البشري بدأ بخلق آدم وحواء ثم تناقلته الأجيال

فما أجميله من حب نشأ بينهما ومازال مستمر جيلا بعد جيل

تدوينة جميلة جدا وراقية الفكر والإحساس في انتظار البقية الباقية

جزاك الله خير الجزاء

..... آرثـر رامبـو ..... يقول...

مرحبا د. ريان
الله لله كلام جميل ومريح وكيف لا وهو عن آدم وحواء عليهما السلام
فآدم عليه السلام كان تقيا ولم يأكل من الشجرة حتى أقسم له الشيطان ... وآدم لم يعتد ان يقسم احدا بالله كذبا
وكان اقرب الشبه بأمنا حواء هي سارة زوجة إبراهيم عليه السلام والذي كان جميل جدا
وهذا عكس مانراه الآن من بعض الملتزمين الذين يبدون بملابس رثة بأسم الدين

ونسوا ان الله جميل يحب الجمال

عذرا على الإستطراد وبارك الله فيك

Carmen يقول...

رائعة يادكتور كم تمتعنى كلماتك
تسلم ايدك وقلمك

تحياتى

سفيرة المحبه يقول...

صباح الخير
ماشاء الله الله يكتب اجركـ والله
استمتعت وانا أقرأ هذه السطور
سلمت أناملك على هذا الطرح الراقي

تقبل مروري ^_^

كمال يقول...

مسائك ورد ريانو

جزء أخر من الحب يجعلنا نتعمق البداية

يوم كان كل البشر حواء وادم عليهما

السلام ياه شوقتنا للوطن وللجنة

متى نعود ياصديقي لارض بدون حرب وعنف

وارض بدون دم ونزف وينزع الغل منا

بالفعل هو حب أول نحبه ونتمناه

فلم يعد هنا سوى ثورات وحكام ظلمة

متى ستعود ياصديقي الحياة طيبة

وبين ادم وحواء فقط بدون صراع وغباء

وحسد وغيرة وكره

متى تموت العنصريات والافكار العقيمة

متى نرى اننا شعب جنة أكثر من شعب أرض

وكرسي

كلمات كبيرة وتعمق كبير يجعلنا احب هذا

العمل واقدره في رمضان

بورك قلمك وفكرك ريان

اخوك كمال

Haneen يقول...

أدم نام و يد الله نسلت منه ضلعا اخذت منه شطرا

و عن هذا الشطر كان يبحث اعطاه الجنه كل ما في الجنه

و بدا أدم حزين .. يا ربي اني حزين

فرد شطره اليه .. تممه فاغتبط ادم و استراح !!

سلمت الايادي .. تقبل تحياتي :)

جوزفين يقول...

مساء الحب والرضى ريانو

ورمضان كريم يارب وجميل هو تسلسل الاحداث من قلمك يجعلها قصة بطابع رياني جميل فيه حب ونصيحة أكثر من قصة نعم سيدي هكذا بدأت قصتنا بين الجنة وبين الحب وبين الجمال لننزل إلى الارض غرباء ولكننا نحمل الحب بين قلوبنا نعم ياسيدي مميزات الانثى كثيرة وكذلك الرجل والاطيب هو من يبقي تلك المميزات ليأخذها معه حين رحيله
ريان مازلت منصتة لكل جزء من الحب الأول وتباركت أمنا حواء عليها السلام وزوجها أدم عليه السلام حينما اودعو فينا بعض من حنانهم وجمالهم وطيبتهم فعلا أنها أروع القصص

ودي وورودي لك سيدي


جوزي

لآنٌنآ نٌجُيْڊّ [ آلصٌمْتُ ] حُمٌلۈنٌآ ۈزْرٌ [ آلنّۈآيًآ ] ! يقول...

نص راائع
د ريان
استمتعت به كما عهدناك دائما
بروعة كتاباتك

دمت بخير

شهرزاد المصرية يقول...

صباح الخير يا سيدى
ما أجمل موضوع هذه الحلقة و ما أجمل أن أرى رجلا يقدر النساء بينما معظم الرجال الآن يذمون فيهن كأنهن وباء مثلا
نعم يا سيدى فحواء خلقت من ضلع آدم و لعل هذا يقول شيئا لأعداء المرأة و عدوات الرجل
تحياتى لقلمك الراقى يا عزيزى

د.ريان يقول...

مساء العطر والطيبة كريمة الراقية

ويسعدكِ بكل خير ومسرة

أشكركِ على كلماتكِ الطيبة وأسعدني

أنكم أول تعليق وهذا بعض ماعندكم

سيدتي الراقية والقديرة

لكم أرق تحية وتقدير

ودمتم بكل طيبة ومحبة

ونتشرف دوماً بتواجدكم

د.ريان يقول...

مساء العطر والطيبة أخي أرثر الراقي

ويسعدك بكل خير ومسرة

أشكرك على كلماتك الجميلة وصدقت أخي

بتلك الإضافة الجميلة والرائعة التي

أثرت الموضوع وزادته جمالاً وبالعكس

تمنيت أن تطول دررك لأني أفتخر بتواجدك

وأتشرف دوماً بمتابعتك

دمتم بكل طيبة ومحبة

ونتشرف دوماً بتواجدكم

د.ريان يقول...

مساء العطر والطيبة كارمن الراقية

ويسعدكِ بكل خير ومسرة

أشكركِ على كلماتكِ الطيبة

دمتم بكل طيبة ومحبة

ونتشرف دوماً بتواجدكم

د.ريان يقول...

مساء العطر والطيبة سفيرة المحبةالراقية

ويسعدكِ بكل خير ومسرة

أشكركِ على كلماتكِ الطيبة وربنا يسلمكِ

من كل شر أختي ويحفظكِ ويبارك صيامكم وقيامكم

دمتم بكل طيبة ومحبة

ونتشرف دوماً بتواجدكم

د.ريان يقول...

مساء العطر والطيبة أخي كمال الراقي

ويسعدك بكل خير ومسرة

أشكرك على كلماتك الرائعة

اّه ...ياكمال ,كلما نرى ضيق قلوب

البشر وأفكارهم يأخذنا الحنين للجنة

وكلما رأينا ظلم الأقارب والناس

وصراعاتهم ونزف دمائهم أخذنا الحنين

لأول مكان عاش فيه أدم عليه السلام

وحواء عليها السلام بعض القلوب تحس

أنها بزمان ليس زمانها رغم وجود الخير

أنها زمان الرويبضة وزمان المتشدقين

والمتفيقهين والمتفلسفين بالكذب وزمن

حكام يعبدون الكرسي ويعذبون شعوبهم

ويسجدون لأحكام الغرب مع رحيل أغلب

أهل العلم والدين فتجد من ليس له

شيء في مكان عالي زمن حسد وكره وجهل

كنا نخاف أن يؤذينا شيطان واحد فصار

من البشر الالاف الشياطين

وأصبحنا نارداً من نجد من يحمل الطيبة

والعقل أنها فتن زمان تحسسك أنك وحيد

وقليل من مثلك

عسى الله أن يجعل الجنة مثوانا ومثوى

كل قلب طيب ومتواضع

أسعدني تواجدك كمال الراقي

وعسى الله أن يخرجنا من الدنيا على خير

دمتم بكل طيبة ومحبة

ونتشرف دوماً بتواجدكم

د.ريان يقول...

مساء العطر والطيبة حنين الراقية

ويسعدكِ بكل خير ومسرة

أشكركِ على كلماتكِ الراقية

وإضافتكِ الجميلة وسعدت بكم من جديد

دمتم بكل طيبة ومحبة

ونتشرف دوماً بتواجدكم

د.ريان يقول...

مساء العطر والطيبة جوزفين الراقية

ويسعدكِ بكل خير ومسرة

أشكركِ على كلماتكِ الجميلة والعذبة

وتشرفت بـ إضافتكم الرائعة وسعدت

أن راقت لكم الأجزاء وأن شاء الله القادم أجمل

دمتم بكل طيبة ومحبة

ونتشرف دوماً بتواجدكم

د.ريان يقول...

مساء العطر والطيبة لأننا نجيد الصمت الراقية

ويسعدكِ بكل خير ومسرة

أشكركِ على كلماتكِ الطيبة والكريمة

وثناؤكم الراقي وسعدت بان راقت لكم

دمتم بكل طيبة ومحبة

ونتشرف دوماً بتواجدكم

د.ريان يقول...

مساء العطر والطيبة شهرزاد الراقية

ويسعدكِ بكل خير ومسرة

أشكركِ على كلماتكِ العذبة والجميلة

وهذا بعض ماعندكم سيدتي القديرة

وسرني أن راقت لكم وعسى أن أكون عند

حسن ظنكم والجميع لكم أرق تحية

ودمتم بكل طيبة ومحبة

ونتشرف دوماً بتواجدكم