السبت، 15 يناير، 2011

::: مريض بكِ :::



الساعة الثالثة  صباحاً…..




طفلة الرياح تمسد وجوه  أرصفة الشوارع …الخالية ..



وأنوار الطرقات ترفع الضوء لتلك البنايات …العالية ..



وسيجارتي لم تفلح بطرد تلك الذكريات ….الهادئة ..





مريض ..بكِ



ولا يرجىء علاجي من بسمة ثغركِ القاتلة ..



ولا الهرب من نظرات أعينكِ ..الساحرة ..



ووجهكِ يطارد سطح قهوتي السوداء ..الساخنة..





مريض…بكِ



وقلبي يحن لسماع صوتكِ يأتي من أركان غرفتي ..



لأجد الوطن فيه بعد طول سفر في …..غربتي ..



لأجد الغد يأتي سريعاً بالفرحة بين ….أذرعتي ..
 


مريض ..بكِ



وأشم عطر خصلاتكِ يتطاير بي هذا المساء …



وأتخيلكِ تضحكين لأجلي والصدى يعمر الأرجاء ..



وعيني تنادي أعينكِ لتخبرها كم تشتاق للقاء …






مريض …بكِ




وأتمنى أن يطول مرضي لكي أحبكِ ..بـجنون ..




ويبقى بجانبي دوماً رغم الغياب …قلبكِ الحنون ..




فيكفي أنه في حبكِ أصبح أجمل رجال ….الكون ..




مريض ..بكِ

3 التعليقات:

همس الحنين يقول...

الساعة الرابعة فجراً ..
والرياح تعصف لحنها الهادئ ..بين هدوء الشوارع الخالية
وأنا أبحث بناظري بين الشوارع والابنية العالية
وضجيج ذكرياتك لم يفارقني رغم انني جداً هادئة

***

مريضة بك ..
بصوتك ..بحنوك ..بهمسك ..وتلك النظرة القاتلة
بذكرياتنا ..ولحظاتنا ..وهمساتنا الساحرة
لأتأمل كل مامضى وأرتشفك كـ قهوتي الساخنة


***


مريضة بك ..
أتأمل سريري وعطري ودبدوبي في أركان غرفتي
وأشعر بوحدتي فبعدك عني منفى وغيابك غربتي
فمن سواك يبدد خوفي ..ومن سواك يطمئن حيرتي


***

مريضة بك ..
لأرسم اسمك على نافذتي وارى وجهك على صفحة السماء
وأتخيلك بين أحضاني ...تلمس خدي فأنتشي بأحلى الاجواء
وأحن اليك وأنت بين أذرعي فما أجمله حبيبي من لقاء


***


مريضة بك ..
فكيف لا أكون وانت حبيبي وحبك أجمل جنون
وأحبك أكثر كلما شعرت بهمسك وقلبك الحنون
لتكون لي وحدي وأكون لك من بين نساء الكون

همس الحنين يقول...

مساء الورد ريان
وماأجمل الحب حين يكون مرض لا نشفى منه بل نتمنى دائما أن نبقى مرضى بمن نحب فالحب داء ودواء وربما هو أجمل داء لا نبرئ منه ..
وماأجملها من خاطرة شعرت بها حنونة جداً ..
دمت بسعادة
تحياتي

د.ريان يقول...

همس الراقية

مساء العطر والجمال ويسعدكِ بكل خير

وكم راق لي تعليقكِ الجميل والراقي هنا

وهذه الخاطرة هي أحدى محطاتي للتأمل

فأزروها كل بعد فترة وأستمتع باللحن

والأحساس وكم أسعدتني فيها مشاكستكِ

وقلمكِ الراقي الذي يعزف بلغة الرقة

دمتم بكل ود سيدتي